صحتك

الإكتئاب الناتج عن الأنترنت

الإكتئاب الناتج عن الأنترنت ، هل أنت شديد الاهتمام بالإنترنت ، مكتئب ومقيد في شبكة من البؤس والكآبة ؟ يكتشف الكثير من الناس من كل الأعمار حول العالم أن الإنترنـت يمكن أن يكون طريقا سريعا للحصول على معلومات عن موضوعات كثيرة ، ومنها الاكتئاب . ولكن هناك دراسة حديثة في أمريكا تحذر من أن قضاء فترات طويلة على شبكة الإنترنت ، يـؤدي إلي الشعور بالوحدة . والاكتئاب . والأسوا من ذلك ، أن قناة ” بي بي سي ” التلفازية . قد أذاعت بحثا عن ظاهرة الكآبة الناتجة عن الإنترنت على شاشة التلفاز البريطاني في سبتمبر 2000 . وقد أظهر هذا البحث أن هناك ما يزيد على 50000 موقع إلكتروني مخصص لجرائم الانتحار فقط .الناتج عن الأنترنت 2

وبعض هذه المواقع خاص بهؤلاء المصابين بحالات يأس انتحاري ، وغير مؤهلين لمساعدة غيرهم ممن هم في حاجة إلى المساعدة ، والمصابين بالاكتئاب . أو عرضة للإصابة به . أو عرضة للانتحار يلجأ العديد من المصابين بالاكتئاب إلى توصيل مشاعرهم الانتحارية عبر الإنترنت . وقد يقومون كذلك بتشجيع الآخرين بنهج نفس أسلوبهم. ولكن – وعلى الجانب المشرق للموضوع فإن موقع ” ساماريتانس ” الآن لديه خدمة بريد إلكتروني متميزة يقدم من خلالها حوارا مباشرا عبر الإنترنت مع هؤلاء المحبطين الانتحاريين ، مما يساعد على تقليل الشعور بالعزلة والوحدة والذي أصاب عشرات الآلاف من ستخدمي الإنترنت ذوى الميول الانتحارية . والـذين يستفيدون من الخدمة كل عام . وذلك قد ساعد أيضا على إنقاذ حيـاة العديد من الأشخاص .

ولقد قام باحثو جامعة ” كارينجي ميلون ” في ” بيتسبرج ” ، بعمل مسح ودراسة عن الصحة النفسية لهؤلاء المشاركين في البحث قبل وبعد الدراسة التي استغرقت عامين ، والتي تناولت تأثير التعرض المستمر للإنترنت ، والتردد على الكثير من مقاهي الإنترنت . ولقد أظهرت الدراسات أن هؤلاء المشاركين الـذين استخدموا الإنترنت كثيرا قد أصابتهم مشاعر العزلة ، والوحدة ، والاكتئاب ، حتى إذا استخدموا المكونات الاجتماعية للإنترنت كالبريد الإلكتروني ، وغرف الدردشة ، والألعاب الجماعية ولوحات البيانات الإلكترونية .

يمكن أن نقدم أفضل نصيحة لهؤلاء الـذين يستخدمون الإنترنت ويعـانون الاكتئاب ، أو عرضة للإصابة به ـ ألا يقضوا وقتا طويلا
يتصفحون البريد الإلكتروني أو يكثرون من استخدام غرف الدرد شة حيث قد يؤول بهم ذلك إلى العزلة الاجتماعية ، كما سيجعلهم يعانون أكثر من الاكتئاب . ويشير بحث أمريكي اخر إلى أن ملايين من عاشقي الحاسبات الآلية ، أو ما تبلغ نسبته واحدا إلى تسعة أشخاص تقريبا من مستخدمي الإنترنت ، يهربون إلى مقاهي الإنترنت حتى يتجنبوا مواجهة الأشخاص في المنزل . وكنتيجة مباشرة ومتوقعة ، فـإن الاتصال بالأصدقاء والأقارب يقل لحساب قضاء ساعات طويلة على الشبكة .

هناك إخصائي نفسي أمريكي يسمي ” كيمبرلي يونج ” ، وهو مؤلف كتاب ” مدمن الإنترنت ” ( جون ويلي وأبناؤه 1998) ، يعتقد أنه يمكن إدمان الإنترنت تماما كالمخـدرات ، والكحوليـات ولعب القمار ، ويقول : ” في مقاهي الإنترنت ، يمكن أن يصبح الشخص الخجول منفتحا ، والشخص الـذي يفتقد إثبات لذاته سوف يكتب القوة  والطاقة ، والشخص المنعزل سوف يصبح اجتماعيا “يقول ” أندري ليفي ” ، وهو خبير حاسبات آلية في لندن : ” إن من يستخدم الإنترنت إلى هذا الحد ، يعيش حياته في عالم خال من التفاعل البدني “. وحتما سيكون الـثمن فادحا ، والـذي سيتمثل في الكآبة الناتجة عن الإنترنت للبعض ، وعلاقات مفقودة ومنهارة للبعض الآخر ، وإصابة بالاكتئاب الرضي لأكثر المستخدمين للإنترنت .

الناتج عن الأنترنت 1

ولكن ما البديل إذن ؟ عليك أن تعيش حياتك في العالم الواقعي تتحرك خارج إطار مكتبك وعملك ، وتستخدم فأرة الحاسوب فقط عنـد الضرورة وباعتدال لساعة يوميا كأقصى حد . إننا خلقنا لنحيا حياتنا ، لا لنتصفح الإنترنت . لقد صنم الحاسوب ليخضع لنا ، لا ليخضع له الكثير منا .

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى