صحتك

الإكتئاب والمعاشرة الزوجية

الإكتئاب والمعاشرة الزوجية ، يعيش العديد من الناس سعداء دون حياة زوجية حميمة نشطة ، ولكن بالنبة لآخرين ، فإن الحياة الزوجية الحميمة تمثل جزءا مهما بالنسبة لتحقيق الصحة والسعادة . إن لحظة ذروة المعاشرة الزوجية تندفع خلالها الذبذبات والموجات الدماغية بشكل جيد وصحيح ، ولا يختلف هذا الإحساس الممتع عن الفوائد العلاجية التي يمكن الحصول عليها من علاج آخر لا يلقى شعبية ، أو إقبالا ، هو العلاج بالصدمات الكهربائية حدد لنفك هدفا مرغوبا يمكن إدراكه في الحياة ، وحدد لهذا الهدف تاريخا لبلوغه وإنجازه ، وسوف يعد ذلك علاجما جيـدا ، وقد يمدك بفائدة إضافية متمثلة في مساعدتك على التخلص من الاكتئاب وطرده من حياتك في أقرب وقت.

والمعاشرة الزوجية 3

سنوضح لك كيف يمكن تحديد أهدافك وإنجازها إذا لم تكن  في الوقت الراهن متزوجا ، ولديك شريك الحياة الذي يمكنك ممارسة العلاقة الزوجية الحميمة معه ، ولكنك تبحث عنه الآن ، لماذا لا تلزم نفسك أن تتخذ الخطوات الأساسية التي ستجعلك تجد الشريك المناسب في غضون شهر إلى اثنى عشر شهرا من الآن . وذلك على سبيل المثال .

أما الآن ، هيا نناقش المشكلات التي يمكن أن تثار وتبرز أثنـاء العلاقة الزوجية الحميمة ، وذلك إذا كنت مصابا بالاكتئاب .

يفقد شخصان من بين كل ثلاثة ممن يعانون الاكتئاب اهتمامهم ورغبتهم في المعاشرة الزوجية الحميمة . ومن الضروري إدراك وفهم أن هذا الفقدان للاهتمام هو فقدان مؤقت ، وشأنه شأن كل أعراض الاكتئاب يعد انخفاضا وهبوطا في المشاعر الذاتية ، والذي يحتمل أن يكون ناتجا عن عدم التوازن الذي ينتاب كيمياء المخ . إن فتدان الاهتمام بالمعاشرة الزوجية قد يكون مصحوبا بفقدان الـوزن أو زيادت ، وفقدان للطاقة والنشاط ، وكذلك صعوبة في النوم . وهناك مشكلات أخرى بشأن طبيعة
العلاقة الزوجية الحميمة والتي قد تحدث كنتيجة  للإصابة بالاكتئاب ومن هذه المشكلات ما يلي :

  •  صعوبة الشعور بالإثارة والرغبة فى العلاقة الزوجية الحميمة .
  • ضعف أداء العلاقة الزوجية الحميمة على أكمل وجه .
  •  عدم الشعور بالسعادة التي يتم إدراكها في المعتاد .
  • فقدان ستويات من الطاقة .
  •  صعوبة في الانتصاب أو مواصلته .
  • سرعة القذف لدى الرجال أو صعوبته .
  • قد تواجه النساء كذلك فقدانا ف الرغبة أو الإثارة ، وقد يـواجهن جفافا مهبليا ( والذي يجعل من المستحيل ممارسة العلاقة الزوجية الحميمة ) ، أو يواجهن صعوبات في تحقيق الإشباع أثناء ممارسة العلاقة الزوجية .

والمعاشرة الزوجية 2

قد تسبب بعض مضادات الاكتئاب بعض الآثار الجانبية على مستوى المعاشرة الزوجية الحيمة ، وذلك لدى ٤٠ من المرضى . إذا اضطررت لمواجهة مثل هذه المشكلات ، فإنه ينبغي عليك التحدث إلى طبيبك الخاص . إن مضادات الاكتئاب التي تم إنتاجها ضمن الأجيال الحديثة من العقاقير والأدوية ، تعد أقل احتمالا في الإصابة بالآثار الجانبية التى تؤثر على كفاءة العلاقة الزوجية الحميمة  .

تذكر أن المشكلات الخاصة بالعلاقة الزوجية الحميمة تعد وثيقة الارتباط بأعراض الاكتئاب ، بل تعد أعراضا له .إذا لم تعد تمارس
الحياة الزوجية التي اعتدت سارستها ، ولكنك ترغب في استعادتها ، فإن ذلك يعد بداية للشفاء ، وباعثا على هزيمة الاكتئاب ، وذلك من خلال مواصلة القراءة وتركيز مزيد من الانتباه الجاد إلى كل نصيحة وردت في هذا الكتاب ، وذلك قبل ترجمة هذه النصائح إلى أفعـال و أحداث .

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى