الإدارة والقيادة

كيفية الإعداد لقيادة وبناء فريق عمل متماسك

كيفية الإعداد لقيادة وبناء فريق عمل متماسك ، بعد أن تحدد لنفسك رؤيه واضحة، وبعد تحفيز رغبتك في القيادة، حان الوقت الآن أن تبث هذه الرغبة القوية والملحة في تحقيق النجاح فيمن حولك.

فإن لم تحفز تلك الرغبة لديهم، سيكون من الصعب عليك جدا – إن لم يكن مستحيلا – تحقيق رؤيتك. ولتعلم أن محاولة إتقان السبل التي من شأنها أن تساعدك في تحفيز رغبة من حولك في تحقيق النجاح إنما هي رحلة مثيرة من رحلات تنشيط ذكاء الروح بصفة عامة.

مرحلة التمهيد لقيادة الفريق

إن أول مفتاح لإثارة حماس من حولك ورغبتهم القوية في النجاح أن تفهم جيدا السمات العامة لبيئة العمل. ولا بد من تمهيد الطريق والتخطيط لذلك جيدا، لا سيما إن لم يكن قد سبق لك التعاون أو التعامل مع هذا الفريق من قبل. عندما تتولى مسئولية فريق كقائد جديد له، فإنك تدخل إلى مرحلة التمهيد للقيادة. فأعضاء الفريق ليست لديهم أية معلومات عنك وعن ملامح شخصيتك. ولعلهم كانوا يعرفونك معرفة سطحية، أو حتى معرفة شخصية، قبل أن تتولى قيادتهم، غير أنهم لا يعلمون على وجه التحديد كيف ستتعامل معهم كقائد.

أثبتت التجربة أن أفضل الإستراتيجيات التمهيدية التي ينبغي أن تتبع في هذه المرحلة هي كبح جماح الرغبة في اتخاذ إجراءات فورية والاستماع إلى أعضاء الفريق. فذكاء الروح يتطلب منك كقائد أن تتبع أفضل الطرق في سبيل التمهيد لقيادة فريقك. لذلك، فإن جل ما يجب أن تنشغل به هو استطلاع المعلومات.

سل من حولك العديد من الأسئلة وحاول تفسير ما يحدث. سل أعضاء الفريق عن رؤيتهم الحالية. فالبعض يعتقد أن القيادة ترتبط بطرح الأسئلة الصائبة، لا بإيجاد الإجابات المناسبة. حاول تقييم المستوى الحالي لحماس أعضاء الفريق ورغبتهم القوية في تحقيق النجاح، وخطط العمل الواضحة التي يعملون بمقتضاها وأساليبهم في تأكيد الإصرار والعزيمة.

إلى فريق جديد كعضو، فلا بد من تطبيق المبادئ نفسها في اذا انضممت فترة التمهيد للعمل مع أعضاء الفريق الجديد. سل أعضاء الفريق عن ثقافة العمل التي يعملون وفقا لآلياتها، وفي أثناء الإصغاء إلى ما يقولونه، حاول وضع نقاط محددة بشأن شكل العمل داخل الفريق. وبمجرد أن تتشكل لديك خطة مبدئية، يمكنك وقتها القيام ببعض التغييرات من أجل تحفيز رغبتهم في تحقيق النجاح.

سوف تتأكد صحة المبادئ الموضوعة في هذه الخطط الأولية في كل مرة تتعامل فيها مع فريق جديد، وسوف تثبت فاعليتها حتى مع الفريق الحالي الذي تصبو إلى رفع مستوى أدائه وتقوية رغبته وإشعال حماسه. كما يمكنك تطبيق هذه المبادئ أيضا في تقييم الوضع الحالي لأفراد أسرتك أو مجتمعك المحلي بشكل عام.

منذ فترة قصيرة، حدث في أستراليا أن واجه أحد البنوك الكبرى مشكلات تتعلق بالأرباح والميزانية، فقام مجلس إدارته بتعيين مدير تنفيذي جديد من الولايات المتحدة الأمريكية. وفي الأسابيع الأولى من عمله في الوظيفة الجديدة، بدا أنه لم يقم بأي شيء سوى التنقل في أنحاء البنك ليتحدث إلى العاملين جميعهم بدما من موظفي الإدارة العليا وحتى صغار العاملين في المقصف الخاص بموظفي البنك.

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

لقد كان يطرح الأسئلة، ثم يستمع إلى الإجابات في إصغاء شديد. لقد كان بالفعل يمهد الطريق للعمل مع موظفي المكان الجديد؛ محاولا اكتشاف القدرات الكامنة فعليا في أفراد الفريق قبل البدء في تشكيل رؤية جديدة ووضع خطط عمل واضحة.

الإعداد لقيادة وبناء فريق عمل متماسك 2

بيان الأهداف

من الخطوات الأولى في تمهيد الطريق للعمل مع الفريق التحقق من معرفة كل فرد من أفراد الفريق ببيان الأهداف المطلوب إنجازه. هل يتوفر لدى كل فرد منهم فهم جيد لما هو متوقع منه إنجازه؟ وهل هم على علم بالمعايير التي سيتم تقييمهم في ضوئها، ومعايير الأداء القياسية التي من المفترض مراعاتها في أثناء العمل؟ هل يفهمون جيدا طبيعة العمل الذي يتبغي عليهم القيام به؟

تمكين أعضاء الفريق

في أثناء دراستك لقدرات أعضاء الفريق الجديد وإمكاناته، استخدم هذه الأسئلة الثلاثة الأساسية لتعينك في تحديد مستوى تمكين الفريق:

1 – هل لديهم القدرة على القيام بوظائفهم؟ هل تتوفر لديهم المقدرة والمهارات التي يتطلبها العمل؟

2 – هل لديهم الحافز لإنجاز المهام الموككلة إليهم؟

3 – هل أتيحت أمامهم الفرصة للقيام بوظائفهم بمساعدة بعض النظم الداعمة وثقافة العمل المناسبة؟

من الواضح أنك لن تثير حماس الآخرين إن لم تحدد لهم مسبقا معايير العمل ومتطلباته، وإن لم تركز على مفاتيح التمكين الثلاثة المتمثلة في القدرة والحافز والفرصة وتوجه العاملين إليها.

اكتشاف القدرات

في أثناء طرح تلك الأسئلة على أعضاء الفريق، حاول تقدير المستوى الظاهري لمهاراتهم مقارنة بما هو متوقع منهم في ظل الظروف الحالية. لا يمكنك مطالبة الفريق مثلا بمواجهة التحدي المتمثل في تحقيق رؤية ممتدة، ما لم يكونوا مؤهلين لذاك. ولا يمكن لأي شخص أن يظل محتفظا بحماسه ورغبته القوية في النجاح ما لم تتوفر لديه المهارات الكافية اللازمة للقيام بالمهمة المطلوب إنجازها. وإذا طلبت من شخص ما العمل في فريق معين وهو لا يتمتع بمستوى المهارة المناسب، فإن هذا يعد ظلما لأعضاء الفريق وسببا لتثبيط روحهم المعنوية.

وفي الواقع، فمن متطلبات ذكاء الروح إجراء هذا الكشف عن مهارات الفريق. وبالتالي، يمكنك لاحفا اتخاذ أفضل القرارات فيما يتعلق بتوكيل المهام والتدريب، بهدف إشعال حماس أعضاء الفريق، ومن ثم تحقيق النتائج المطلوبة.

الحافز

اطرح بعض الأسئلة على أعضاء الفريق لتقييم مدى رغبتهم في العمل. حاول أن تكتشف أهم العوامل المؤدية إلى تحفيزهم على التغيير وتحسين الأداء قبل انضمامك إليهم. واطلب منهم أن يصفوا رؤيتهم خططهم والأهداف المتوقعة للميزانية. قم بتقييم ما إذا كان تشكيل الخطط في الفريق لديهم يتم بشكل فردي أم يعتمد على المشاركة الجماعية. هل حظوا
بفرص مناسبة للمشاركة من أجل تحقيق رؤية محددة؟ إنك بحاجة إلى أن تعرف هذا كله قبل محاولة المضي بهم قدما في سبيل تحقيق الرؤية على أرض الواقع.

تعزيز الجانب الشعوري

إن أردت تفعيل الجانب الشعوري لدى كل عضو من أعضاء الفريق، فستحتاج إلى التأكد من وجود دافع لديهم للاستمرار في العمل والتعرف على العوامل التي كان من شأنها تحفيزهم حتى وقتنا الحالي.

هل كانت تحفزهم عوامل مثل دافع الخوف؟ إن الخوف قد يكون دافعا شعوريا قويا للتحفيز، لكن هل يعد وسيلة لتفعيل الطاقة الفردية الكاملة على المدى البعيد؟ بالطبع لا، فما هو إلا عامل تحفيز على المدى القريب.

إن أيسر الطرق للتأكد من أن أعضاء الفريق يحرزون تقدما فعليا أن تحدد لهم غاية يسعون إلى تحقيقها، وهذه الغاية لا تكون سوى الرؤية.

إشعال حماس الفريق

إنك في حاجة إلى إشعال الحماس داخل فريقك الجديد. حاول أن تكتشف ما إذا كانت ثمة محاولات سابقة من أحد أفراد الفريق لإشعال الروح الحماسية للفريق. هل طلب منهم من قبل التعاون في تشكيل رؤية للفريق بأكمله ووضع مجموعة شاملة من الخطط لتحقيق تلك الرؤية، الأمر الذي يحتم بدوره تحديد مجال للمنافسة يكون بمثابة مضمار للسباق أو لعبة يتبارون في تأديتها وهدف واضح يحرصون على تحقيقه؟

لقيادة الفريق

هل نجح كل أفراد الفريق في وضع رؤية شخصية لحياتهم، يعلمون بمقتضاها المغزى من العمل معك والوجهة التي يقصدونها. هل استطاعوا تحديد مسار حياتهم وطموحاتهم وأحلامهم وأهدافهم الشخصية؟

تنمية الثقة في القائد

أخيرا، هل يشعر فريقك بالثقة فيك كقائد له؟ كي يتقدم الأفراد نحو أهدافهم يحدوهم في ذلك حافز قوي وحماس شديد ورغبة أكيدة في الوصول إلى مستوى أداء أفضل، ينبغي أن يثقوا في قائدهم. هل تحقق هذا الشرط في ماضيهم القريب قبل انضمامك إليهم؟ انظر إلى هذه المقولة المقتبسة من إحدى قصائد “خليل جبران “الإيمان واحة في القلب لن تدركها بقافلة العقل” .

ما نقصده من الاستشهاد السابق أن تنمية الثقة في القائد الذي يتبعه أعضاء الفريق أمر متعلق بالقلب. فلا يمكنك إصدار أمر لأعضاء الفريق بأن يثقوا فيك، كما لا يمكنك إثبات جدارتك بهذه الثقة وأحقيتك لها بصورة منطقية.

لكن ما يمكنك فعله أن تصل إلى قلوبهم من خلال تحديد الهدف والرؤية نوصو ، بالإضافة إلى التأكد من وجود خطط عمل واضحة يسهل على الجميع إدراكها وتوفير وسائل تحفيز لتعزيز الإصرار والعزيمة.

إن حدث وصادفت مقاومي التغيير الذين هم أعداء النجاح، ففي إمكان أفراد الفريق التغلب عليهم وتحقيق النجاح إذا كانوا يتحلون بالثقة، ويتمتعون برغبة قوية في التغلب على الصعاب وتحقيق الرؤية المنشودة.

لن تتمكن من انتقاء أفضل الخيارات التي توظف فيها ذكاء الروح، إلا إذا تحققت من كل هذه الجوانب المشار إليها.

إتاحة الفرصة

مع استمرارك في الحديث مع أفراد الفريق، ستتكون لديك فكرة حول ثقافة العمل السائدة بينهم، وستعلم ما إذا كانوا يشعرون أن الفرصة متاحة أمامهم لرفع مستوى أدائهم وتحقيق النجاح أم لا. فثقافة العمل المرنة تعتمد على الثقة والإصرار. لذلك، يجب أن تحدد الأنشطة التي من شأنها تعزيز هذه الثقة، والوقوف على عوامل إضعاف الثقة وأسبابها.

يجب أيضا تقييم ما إذا كان قد توفر لدى أفراد الفريق من قبل القدر الكافي من الثقة الذي يسمح لهم أن يعبروا عن آرائهم ويدافعوا عنها دون خوف. فلا معنى من أن تطلب من أفراد الفريق المساهمة في تحقيق الرؤية، دون أن تمنحهم الفرصة للنجاح في تلك المهمة بحرمانهم من التعرف على ثقافة العمل ونظمه المساعدة.

في معظم المؤسسات، لا يتم توفير نظم الدعم الأساسية للعاملين، ولا يمنحون الفرصة للوصول إلى مستوى أداء متميز والمحافظة عليه. إن معظم الأفراد يعملون وفقا لنظم جوفاء غير متقنة. ومن ثم، نجد أن حماسهم يقل بشكل ملحوظ.
يتطلب ذكاء الروح انتقاء الأفضل من بين عدة خيارات، وتحديد نظم العمل الجوفاء الواجب تحديثها باستمرار، وذلك كي لا ينخدع أفراد الفريق وكي تزيد رغبتهم في النجاح ويتحسن مستوى أدائهم إلى أقصى درجة ممكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى