الإدارة والقيادة

كيف تتعامل مع الأشخاص صعاب المراس

كيف تتعامل مع الأشخاص صعاب المراس ، التعامل مع البشر بشكل عام يحتاج إلى مهارة وفن،إننا وهاهنا نتحدث عن امر اكثر تعقيدا، وهو التعامل مع البشر صعبي المراس ،كل منا قابل ويقابل يوميا أشخاصا صعاب المراس، يحتاج التعامل معهم إلى مهارات خاصة حتى لا يصاب المرء منا بالجنون.

تتعامل مع الأشخاص صعاب المراس 3

هناك تسع أنماط للأشخاص صعاب المراس.. دعنا نتعرف عليهم أولا :

1 – الثوري: هو امرؤ بذيء اللسان يتقن المناورة والتلاعب، صوته في الغالب مرتفع، التهديد والوعيد من صفاته المتكررة، نافذ
الصبر حين تحتلف معه، يضرب بيديه عل الموائد في شدة، قد يتطور الأمر معه في النقاش إلى الاعتداء الجسدي والضرب.

2 – المفجر: كثير الشكوك والتهديد، من الصعب السيطرة عليه، هو في الغالب رقيق المشاعر لكنه في المقابل حساس جدا تجاه النقد ويأخذه دائما على محمل شخصي

كيف نتعامل مع الصنفين السابقين؟

أعطه الوقت الكافي لأن يهدأ، قاطع حديثه السلبي بشكل هادئ لا تحد فيه، نادهم بأسمائهم، حاول تشتيت تركيزهم حتى تقطع عندهم تسلسل الأفكار السلبية، ركز عينيك عل عينيه، لا تظهر له أنك تخشاه أو ترهبه، عبر عن رأيك بصراحة، ولا تجادل جدال عقيم، ادعوهم لحل المشكلة بشكل ودي هادئ.

3 – اللائم للبشر: أو لنقل الذي يتقن إلقاء اللوم على الآخرين، ويتخذ دائما مواقفـا دفاعية، يرى أن الخطأ هو الأصل في سلوك البشر،عليهم غضبه ولومه في حالة حدوث خطأ ما، سريع الغضب، ميـال للانتقام وأخذ حقه.

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

4 – دائم الشكوى: بارع في اكتشاف الأخطاء والثغرات، لا يتعب نفسه في البحث عن حلول بقدر ما يستمتع بالشكوى وإظهار العيب.

5 – السلبي: متهكم لا يتفاعل بإيجابية مع أي تغيير أو فكرة جديدة، بارع في صبغ الأمور بصبغة مقيتة، لا يهدأ باله إلا إذا صبغ الجو بصبغة سلبية

كيف نتعامل مع الأصناف الثلاثة السابقة؟

أعطهم حقهم في أن تستمع لهم، لكن لا توافقهم في آرائهم الخاطئة، قاطعه إذا ما استرسل في أفكاره السلبية، ووجه نظره إلى ما يمكن عمله، لا تجادله فتعطيه الفرصة لإفراغ سلبيته على الحوار، ركز في حوارك معه عل ما يستطيع فعله وإنجازه.

6 – المسالم جدا: إنسان لطيف يتمتع بروح مرحة يأمل في كسب قبول ومودة من يعرفهم، مهما تقول تجده موافق، لا يعارضك أبدا خشية أن يفقدك، يخفي مشاعره بمهارة، يعتذر كثيرا حتى وإن لم يكن هناك ما يستحق الاعتذار..ربما كان هذا الصنف مقبولا أول الأمر، بيد أنه خطر حيث لا يصدقك النصح والنقـد ربما كانت دوافعه أنه لا يريد فقدك بيـد أن المرء الذي لا يصدقك قـد يدفعك دون أن تشعر ويشعر إلى الذلل والخطأ.

كيف تتعامل مع هذا النوع من البشر؟

أشعره بحبك الصادق له، كن مخلصا في مدحه وإطرائه، لكن شجعه على إبداء رأيه في شجاعة، أخبره بأن الأهـم لـديك من سماع كلمات الإطراء والمديح والكلام اللطيف المعسول هو معرفة رأيه الحقيقي، وجه له دائما أسئلة محددة.

7 – الشخصية المسحوقة: لا يرى لنفسه قيمة في الحيـاة، لا يقدر أرائه الشخصية، يخاف أن يتورط في مشاكل أو متاعب، سهل عليه أن يعلـن خطأه من أن يقول رأيا قد يغضب منه أحد.

كيف تتعامل مع صاحب الشخصية المسحوقة؟

كن إيجابيا معه، امدح رأيه الصائب، تعامل معه برفق إذا ما أخطأ، استمع إليه باهتمام ولا تقاطعه، كرر سؤالك عليه إذا لم يعـط
إجابة عليه.

8 – المتعالم: الذي يخبرك أنه يعرف كل شيء عن أي شيء، نعم قد يكون مثقف وصاحب أفق واسع، ونشيط وفعال، لكنه دائما ما يسفه رأي الآخرين، لا يقبل برأي لا يخرج من فمه، قادر بذكائه عل إلقاء تبعات الفشل على الآخرين.

كيف تتعامل مع الشخص المتعالم؟

أنصحك ألا تدخل معه في معركة وجدال إلا وأنت مستعد لذلك جيدا، اشرح له وجهة النظر الأخرى بهدوء، اقبل بمنطقة وسط معه، حاول أن تكسبه في صالحك.

9 – البالـــون:شخص مدعي، يخبرك بأنه أعلم أهل الأرض، وبضاعته من المعرفه زهيدة جدا، يحاول نسبة أي إنجاز إلى  شخصه حتى وإن لم يكن له يد في ذلك، هو ببساطة كاذب ومخادع وغشاش.

كيف تتعامل مع البالون؟

أمثال هؤلاء أنصح بالتعامل معهم بجدية، أخبرهم بحقيقـة أنفسهم، ودلل عليها بوقائع مثبتة، لكن أخبره ألا يأخذ الأمر على محمل شخصي، كن جادا معه لكن لا تكن قاسيا، أخـبرء أن أمامه الفرصة ليتخلص من عقيدته ويصبح صديقا مخلصا لك مد له يد العون إن احتاج لمساعدة، وكن حليما عليه إذا وجدت منه ميلا للتغلب عل عقده ومشاكله النفسية.

تتعامل مع الأشخاص صعاب المراس 2

كيف تخسر محدثك ؟

للتواصل الجيد أسس وقواعد، وللتواصل السلبي كذلك خطوات، لذا دعني أفرد لك مجموعة من المحاذير التي تجنبك خسارة
محدثك خاصة وأنت تتعامل مع الأشخاص صعبي المراس :

  1. لا تقاطع محدثك، دعه يتحدث بحرية حتى ينتهي من لامه.
  2. كن هادءا، لا تنفعل مهما استفزك.
  3.  لا تجعل رد فعلك مبالغا فيه ومفتعلا، ركز عل النتيجة.
  4.  لا تدمن الشكوى، إذا ما ضايقك شخص توجه إليه مباشرة بدلا من الشكوى لأحد.
  5.  لا تخدع نفسك وتوهمها بأنك عالم بمشاعر الآخرين، بل اسأهم.
  6. لا تفترض أن البشر يعرفون مشاعرك،
  7. عبر بوضوح عن نفسك
  8. لا تسخر من أحد مهما كان بسيطا، فرب حقير ألجأك إليه الدهر يوما ما.
  9. تكن مجادلا، استمع للآخر ثم بين رأيك في هدوء.
  10. لا تهدد مهما امتلكت من القوة.
  11.  لا تكن سلبيا، رحب دائما بكل ما هو جديد ونافع، واعرض على عقلك كل الأمور.
  12. لا تكثر من استخدام التعميات، مثل دائما، أبدا، جميع؛ لأن مثل هذه الكلات تجعلك تظهر بمظهر الشخص الغير منضبط في حديثه، وتنشر عل الحوار جو من الديكتاتورية.
  13. لا تقلل من شأن الآخر، بل امدحه كلما كانت هناك مناسبة.

هذه بعض النصائح التي تؤهلك كي تصبح محاورا أكثر إيجابيـة وفاعلية محدثك.

الآن اسمح لي أن أعطيك عشر نصائح مهمة جدا إذا ما كنت في موقع مسؤلية، أو تقود فريق عمل:

  • ناد الآخر باسمه، فهو أحب الألقاب إليه.
  • استمع إلى الآخرين، واسمح لهم في التعبير عن أنفسهم.
  • امتدح الأداء الجيد وأعطه حقه في الثناء والإطراء
  • عبر دائما عما تشعر به وتريده.
  • تسامح وانس ودع الماضي يذهب بسرعة.
  •  ابتسم ابتسامة هادئة دوما، وتذكر أن تبسمك في وجه أخيـك صدقة.
  • كن ودودا لطيفا معتدل المزاج، ولا تسمح لمشاكلك الشخصية أن تؤثر في علاقتك بالآخر.
  • إذا ما كانت هناك أسرار خاصة بفريق العمل، فـلا تفصح بها لأحد، اجعل الجميع يثق بكتمانك لأسرارهم.
  •  احرص على أن تتفقد فريق عملك في أماكن العمل، وحاول دائما أن تفاجئهم وهم يفعلون الشيء الجيد لا العكس.
  • احرص على بناء مساحة من المودة والحميمية بينهم، ولا مانع في أن تدعوهم لمشاركتك الغذاء أو العشاء من آن لآخر.

كيف تتعامل مع ذي الوجهين ؟

كثر في عالمنا اليوم أصحاب الوجهين، أو المنـافقين إن شئنا الدقة، يقابلونك بوجه، ويضمرون في نفوسهم أمرا وللتعامل مع هؤلاء البشر أنصحك بما يلي :

واجهه وجها لوجه، اسأله عن رأيه فيك، أو في أي شبيء تشعر أنه غير صادق في مشاعره تجاهه.

واجهه بما تعرفه عنه، انظر في عينيه مباشرة، قل له: إذا أحببت أن تقول لي شيئا فقل ذلك لي مباشرة، أعتقد أنك تمتلك
الشجاعة لتعلن عن رأيك، فلا تستخدم طرقا لا أحبذها.

إذا تكرر منه هذا السلوك، ولم يعبأ بحديثك السابق، فواجهه بحزم شديد هذه المرة، كرر عليه (أن يتوقف عن هذا)، كن
حازما قويا.

مهارات الاتصال الناجح

هذه جملة من المهارات البسيطة والهامة التي تساعدك في كسب قلوب الآخرين، والتعامل بانسجام معهم:

1 -استوعب محدثك: وأقصد بالاستيعاب أن تكتشف هويته، هل هو عصبي، حاد، هادئ، متزن، ثم حاول أن تتماشى مع نمطه وأسلوبه، فـإذا كان شخصا حادا فـانتقي كلامك بشكل أكثر حذرا، لو كان بشوشا اجتماعيا، فتواصل معه وقم ببناء علاقة معه.. وهكذا.

2 – استمع أكثر مما تتكلم: خلق الله لنا لسان واحد وأذنـين كي نستمع أكثر مما نتكلم هكذا تقول حكمة الأجداد، وهذا ما يؤكده اليوم علم الـنفس ومدارس الإدارة المتعددة، الاستاع رسالة صامتة تحمل مدلولات في غاية العمق والفاعلية، فهو إعلان عن حبي واحترامي وتقديري لك، اعتراف بحقـك في أن تبدي وجهة نظرك كاملة، دلالة على رقي ودبلوماسية المتحاورين

3 – الابتسامة: كم هو رائع حديث رسول الله : «تبسمك في وجه أخيك صدقة»، تلك الانحناءة التي ترتسم على شفاه الواحد منا قادرة على فعل المستحيل، قادرة عل تذليل العقبـات وكسر الحدة وإذابة جليد المشاعر المتبلدة، أهـل الصـين يقولون: (من لا يقدر عل رسم الابتسامة عـل شفتيه، لا يجب أن يفتتح متجرا)، إن للابتسامة في كسب القلوب لتأثير وفائدة كبيرة، فلا تغفلها أبدا.

4 – انظر إلى العين: هناك نظرة لا يحبها البشر، وهي النظرة التي تحمل في طياتها مساحة كبيرة من الحدة والتركيز الشديدين، بيد أن هناك نظرة دافئة جميلة، تنتقل من عـين إلى عين، إلى ما بـين العينين، ثبت نظرك ااهادئ في عين محدثك، ولا تجول ببصرك يمنة ويسرة.

5 – فرق بين الخطا والمخطئ: إذا ما أخطا محدثك، فحاول أن تفرق بـين الخطأ وبين الشخص المخطـئ، هاجم الخطأ، ولا تهاجم المخطئ، قل للشخص دائما حال الخطأ، أن الأمر لـيس شخصيا، وأنك تحترمه كشخص، وتختلف معه في نقطة أو نقطتين.

6 – إعادة الصياغة: بعد أن ينتهي متحدثك من حديثه لخص كلامه بصياغتك الشخصية، وأعده عليه، هـذا يوضح الأمور بشكل أفضل.

7 – تحدث دائما بإيجابية: كن شخصا إيجابيا، إذا ما كان هناك مشكلة، فابحث عن الحل، إذا ما تحدث الآخرين عن العقبات تحدث أنـت عن الإيجابيات، كن متفائلا.

8 – كن مرنا: تقبل وجهات النظر، تحدث بمرونة وبدون تعصب أو تصلب في الرأي، ليكن الحق هو ديدنك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى