تطوير الذات

كيف تحسن مهاراتك الاجتماعية في 10 خطوات ؟

كيف تحسن مهاراتك الاجتماعية في 10 خطوات ؟ قد تجد شخصاً لا يمتلك سوى مستوى عادي من المعرفة والمهارة في مجاله،ولكن لديه قدرة عالية على التحدث والإنصات والتفاعل والتواصل مع الآخرين وقدرة على إيصال أفكاره والتعبير عنها، مما مّكنه من تحقيق نجاحات كبيرة.

ولهذا فإتقان المها ارت الاجتماعية المختلفة يعد مطلباً هاماً للنجاح في الحياة، وهي ضرورة لبناء العلاقات الشخصية والمهنية، وإظهار تلك المهارات سوف يساعدك على تحقيق أحلامك وأهدافك.

فالنجاح في الحياة ليس مرتبطاً فقط بكمية المعلومات والأفكار والمها ارت التي لديك، بل يرتبط أيضاً بمدى امتلاكك للمها ارت الاجتماعية المختلفة، حتى أن تحسين الصحة النفسية لا يعتمد فقط على الجانب النفسي والبيولوجي فحسب وإنما أيضاً على الجانب الاجتماعي، وقد برز النموذج البيولوجي النفسي الاجتماعي Biopsychosocial Model الذي يقوم عليه تعزيز صحة الإنسان النفسية. ونقص هذه المهارات قد يؤدي لمشكلات اجتماعية وقد يسبب ذلك اضطرابات نفسية وأمرض جسدية، وقد تمت الإشارة إلى ذلك عبر دراسة تمت في أكتوبر 2017م بقيادة د. كريس سيغرين رئيس قسم التواصل بجامعة أريزونا الأمريكية لعينة من الأشخاص بلغت 775شخصاً.

وتعد القدرة على تكوين علاقات وصداقات جيدة أساساً هاماً للسعادة، فقد أجرى الطبيب النفسي روبرت والدينجر من جامعة هارفارد وفريقه البحثي أطول دراسة عن حياة البالغين وسعادتهم والتي استمرت لمدة 75عاما، وتعاقب عليها عدد من الباحثين، حول حياة 724شخصا، وملخص ما وصلوا إليه أن العلاقات الاجتماعية الجيدة لها التأثير الأساسي على سعادتنا وصحتنا!

1 تواصل بفاعلية

التواصل مع الآخرين يكون من خلال: التحدث مباشرة، الاتصال الهاتفي، الرسائل الورقية أو الإلكترونية وغيرها. ولكل طريقة تواصل خطوات محددة لتحسينها، فالتحدث المباشر يتطلب منك: الوضوح، اختيار الكلمات المناسبة للموقف، الاختصار، التركيز على نبرة صوت متوازنة، التواصل البصري مع الطرف الآخر وكذلك الإنصات. بينما تعد كتابة الرسائل فناً قائماً بذاته، فمن خلال طريقة وأسلوب ونمط ما تكتبه للطرف الآخر قد يتضح جانب معين من شخصيتك وأسلوب تعاملك.

2 أحسن الإلقاء

يعتبر التحدث أمام مجموعة من الأشخاص أكثر ما يخافه البعض، وقد يكون السبب مجرد قلة ثقة أو اضط ارب نفسي كالرهاب الاجتماعي وغيره. 

عدم قدرة الشخص على التعبير والتحدث قد يكون العقبة الرئيسية أمام نجاحه وسعادته! في كتابه TED talksيستعرض رئيس منصة TEDكريس أندرسون أفكا اًر لتحسن إلقائك منها:

  • اجعل فكرتك داخل قصة وضمن رحلة.
  • اهتم بنبرة الصوت ولغة الجسد.
  • استخدم كلمات أقل وعرضاً مرئياً ممتعاً.
  • تواصل بصرياً.
  • بّسط الفكرة.
  • تدرب.
  • اجعل البداية والخاتمة مميزة.
  • اعتن بمظهرك.

تحسن مهاراتك الاجتماعية في 10 خطوات ؟ 2

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

3 أنصت

مشكلة البعض اتخاذهم قرارات خاطئة وفهمهم بشكل خاطئ لعدم إعطاء الطرف الآخر الفرصة لتوضيح مقصده ووجهة نظره، وليس لديهم صبر على الإنصات والإصغاء للآخرين. إن مجرد الاستماع الفعال يعطي انطباعاً جيداً لاهتمامك بالطرف الآخر، فالبعض قد لا يريد منك سوى أن تصغي إليه وتستمع لما يود التعبير عنه، أنت بذلك تعطيه فرصة للهدوء والارتياح.

4 تعلم حل المشكلات الاجتماعية

من الطبيعي أن تنشأ بعض الاختلافات بين الأشخاص في العمل أو في المنزل وغيرها من الأماكن التي يلتقي فيها الأشخاص، وهنا يأتي دور امتلاك الشخص لمهارة حل الخلافات والنزاعات الاجتماعية، وخصوصا قدرة الشخص على تفهم واستيعاب وجهة نظر الآخرين ومعرفة الطريقة التي يفكرون بها.

5 تعاطف

التعاطف Compassion هو القدرة على فهم مشاعر الآخر والتعرف عليها وفهمها، إذا كان لديك مستوًى عال من التعاطف فمن المرجح أن يثق فيك الآخرون، وهذا يتطلب منك جهداً واعيا للنظر بعناية في شعور الآخرين، فمن خلال النظر إلى وجه من تعرف قد تلحظ الحزن أو القلق،قد لا يتحدث ولا يعبر، هنا بادر بأن تخبره بمدى شعورك بحالتك، قد لا يريد منك معرفة التفاصيل لكنه حتماً يريدك بجواره، مجرد وقوفك معه من خلال اهتمامك فيه قد يخفف عنه ويجعله أكثر تماسكاً وات ازناً. الشخص
الذي يظهر التعاطف للآخرين هو شخص يشعر بسعادة أكبر ورضى أعمق عن نفسه وعن حياته.

6 حافظ على علاقاتك

إدارة العلاقات هي القدرة على الحفاظ على علاقاتك وتنميتها وتحسينها، في بعض الأحيان قد تجبرك ظروف الحياة أن تكون بعيداً عن أهلك وأصدقائك ومحبيك، قد تضطر للغياب والابتعاد جسدياً عنهم، لكن لا تنسى أنك تمتلك غالباً القدرة على التواصل معهم بوسائل عديدة، فقد وفرت التقنية العديد من الوسائل. حافظ على علاقاتك من خلال الاتصال والسؤال المستمر
عن أحوالهم، ومن خلال إظهار الدعم والمساندة الدائمة لهم بما تستطيع.

7 ابتسم

لا شيء قد يترك أث اًر جميلاً في قلوب الآخرين كذلك الأثر الذي تتركه الابتسامة! بعض الأشخاص قد يدخل السرور على قلبك فقط من مجرد ابتسامة، الشخص المبتسم ينثر السعادة في كل مكان يمر به، وكما يقال فالابتسامة معدية، فحين تعتاد الابتسام في وجوه الآخرين سوف ينعكس ذلك على مشاعرك وإحساسك، ستعطي إشارات للدماغ بأنك مبتهج وسعيد، وبالتالي يؤثر ذلك بشكل جميل علي مستوى سعادتك ورضاك عن نفسك.

8 اعتذر

أحد أكثر مسببات المشكلات الاجتماعية هو مكابرة المخطئ بعدم الاعتذار مع يقينه بأنه مخطئ! عّود نفسك على الاعتذار ولو لم يطلب منك ذلك، قد تجده ثقيلاً على النفس، قد يأتيك شعور بأن ذلك ضعف وانه ازمية، لا تركز على تلك الأفكار وتذكر أن الاعتذار صفة الشجعان.

تحسن مهاراتك الاجتماعية في 10 خطوات ؟ 3

9 مارس العطاء

معنى أن تعطي لغيرك أو أن تضيف قيمة للآخرين سواء كان العطاء ماديا أو معنوياً هو أن تمنح نفسك سعادة أكبر ورضى أعمق، ستكون حياتك أجمل حين يكون عطاؤك عادة يومية. حين تساعد وتعطي غيرك فأنت لا تمنح نفسك السعادة فقط بل وجد باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية أن ذلك يساهم في تنشيط الجزء المسؤول في الدماغ عن الشعور باللذة والمكافأة .حين يأخذ الإنسان ما يريد يشعر بالسعادة وحين يعطي ما يستطيع يشعر أيضاً بالسعادة، ولكن الفرق أن سعادة العطاء في الغالب تستمر فترة أطول من سعادة الأخذ، وذلك بحسب دراسة قام بها كلا من إد أوبراين وسامانثا قصير ونشرت عام ٢٠١٨م. يقول مارك توين: ” أفضل طريقة لإبهاج نفسك هي أن تحاول إدخال البهجة على قلب غيرك .”

وأجمل أنواع العطاء أن تعطي قبل أن ُيطلب منك، أن تعطي بمالك ومعرفتك ومساندتك، العطاء سعادة للمعطي قبل أن يكون مساعدة للطرف الآخر. من أمثلة العطاء:

  • 1 تبرع يومياً بمبلغ ولو كان بسيطاً
  • 2 ابحث عن شخص تساعده ولو بشيء بسيط
  • 3 انشر معرفتك في مجالك عبر وسائل التواصل الاجتماعي
  • 4 اطلب فرصة للتطوع في الجمعيات والمؤسسات
  • 5 إن استطعت، اقتطع من ارتبك مبلغاً تعطيه من حولك، وكلما ازد دخلك زد عطائك.
10 قدم الثناء

يحسن الكثير النقد والتحدث عن الأخطاء ولكن القليل من يحسن لغة الثناء! ابحث عن الأشياء الجميلة في الآخرين، أفكارهم، تصرفاتهم، إنجازاتهم، أرسل لهم عبارات المدح الإيجابي، ركز على روعة ما لديهم وما فعلوه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى