تطوير الذات

مفاتيح النجاح الأربعة

مفاتيح النجاح الأربعة ، “من يبذل قصارى جهده لاستغلال وقته وإمكاناته في زمنه، سيبقى خالدا في أذهان الجميع على مر الأزمان والعصور.” فريدريك شيلر.

إننا جميعا نمر مرحلة الممارسة في طريقنا نحو تنمية ذكاء الروح، محاولين تعلم كيفية تحقيق أقصى استفادة من إمكاناتنا وتشجيع المحيطين بنا على الاقتداء بهذا الاتجاه والوصول بهم إلى أعلى مستوى من الأداء وتحقيق نتائج مذهلة.

لا يوجد الكثيرون ممن يجيدون لعبتي الحياة والعمل في الوقت الحالي كي يعلمونا ما ينبغي علينا فعله وكيفية فعله. لذا، فإن
أفضل ما يمكننا الآن هو تأمل خبرات المحترفين السابقين في مجال تخصصنا، والوقوف على ما حققوه من إنجازات ومناقشة الكيفية التي تمكنوا من خلالها من تحقيق النجاح الباهر.

مفاتيح النجاح الأربعة

هناك العديد ممن حققوا نجاحات عظيمة في الماضي. فقد كان هناك الكثير من محترفي لعبتي الحياة والعمل، فضلا عن وجود العديد من الكتب التي قاموا بتأليفها بأنفسهم أو تم تأليفها عنهم.

يعد الكتاب الذي ألفه نابليون هيل” بعنوان ” فكر تصبح غنيا ” أحد أشهر الكتب التي يمكنك الاستعانة بها في حياتك الأسرية والعملية. قرأ هذا الكتاب أكثر من عشرين مليون فرد واستفادوا منه كثيرا. إن قصة تأليف الكتاب مذهلة .

ففي عام 1908، ذهب رجل عجوز يدعى “أندرو كارنيجي” إلى الشاب “نابليون هيل”. كان أندرو كارنيجي” رجلا اسكتلندي الأصل حقق ثروة هائلة من العمل في صناعات الحديد والبترول والغاز. وقد سافر هذا الرجل إلى الولايات المتحدة الأمريكية عندما كان في الثانية عشرة من عمره، وبدأ العمل في محلج للقطن، ولم يذهب الى المدرسة أبدا. وبعد موت “أندرو كارنيجي” في التسعينيات من عمره، عثروا في أحد أدراج مكتبه على ورقة كان قد كتبها في شبابه. وفي هذه الورقة، كتب أنه سيقضي النصف الأول من حياته في جمع كم من المال يفوق ذلك الذي جمعه أي شخص آخر، وأنه في النصف الثاني من حياته سيهب تلك الأموال لمن يختاره. هذا بالضبط ما فعله “أندرو كارنيجي”. فقد نجح في جمع ثروة هائلة، ثم أنفقها.
وفي عام 1908. كان “نابليون هيل” لا يزال صحفيا شابا، وقت أن أخبره “أندرو كارنيجي” أنه يعتقد أنه قد تمكن من اكتشاف أسرار النجاح والاحتراف في لعبتي الحياة والعمل، ثم طلب منه أن ينقل تلك الأسرار إلى الأجيال القادمة ليسيروا على نهجها.

طلب “كارنيجي” من “نابليون هيل” أن يتحدث إلى بعض أصدقائه قبل أن يقوم بتأليف الكتاب الذي يتناول أسرار لعبتي الحياة والعمل. وبعد مضي عشرين عاما وبعد إجراء 40 مقابلة شخصية متعمقة، قام نابليون هيل” بنشر ذلك الكتاب الذي أصبح واحدا من أبرز الكتب في هذا المجال.

كان من بين أصدقاء “أندرو كارنيجي” من المشاهير مخترع السيارة “هنري فورد” بشكلها الحديث ومخترع المصباح الكهربائي “توماس أديسون” ومخترع التليفون “جراهام بيل” ورجل الصناعة الشهير “جون روكفيلر” والرئيس الأمريكي الأسبق “فرانكلين روزفلت”. علاوة على ذلك، فقد كان له أصدقاء من المسؤولين رفيعي المستوى في شركات كبرى في مجالات مختلفة. باختصار، فقد كانت له مجموعة من الأصدقاء ممن ساهموا في وضع أسس حياتنا المعاصرة في مختلف المجالات: ألاجتماعية والتجارية والمؤسساتية والحكومية والمالية. من المؤكد أنهم لم ينجحوا بمفردهم. فلكي يتمكنوا من تحقيق النجاح، كان
من اللازم أن يفهم كل منهم المبادئ الأساسية للعمل الجماعي.

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

النجاح الأربعة 2

قد يتعجب البعض إذا طلبت منه الاقتداء بنصيحة السابقين عليه بمئات السنين. لكن، كما سنوضح في الفصل الرابع عشر الذي يتحدث عن قوة العقل، فإن هؤلاء الأشخاص تمكنوا من الوصول إلى مستوى الاحتراف في ذكاء الروح. فقد اكتشفوا كيفية تنمية جوانب الشخصية كلها. إنهم ينتمون إلى عصر لم يسده الكم الهائل من النظريات والأساليب المحيرة التي يعج بها عصرنا الحديث. إن مفاتيحهم الأربعة لتحقيق النجاح خالدة على مر العصور، كما أنها بسيطة وسهلة الفهم.

المفاتيح الأربعة كما حددها كتاب “نابليون هيل” هي:

تحديد الهدف

الرغبة القوية في النجاح

وضع خطط عمل واضحة

الإصرار

تحديد الهدف

يعد تحديد الهدف أول مفاتيح النجاح. فمن الضروري أن تحدد أنت وكل أفراد أسرتك وكل من يحيطون بكم الغاية التي يسعون من أجل تحقيقها والغرض وراء مساعيهم ووجهتهم والمفترض عمله وتحقيقه من أجل الوصول إلى هدفهم.

يقدم “هنري فورد” مثالا رائعا على تحديد الهدف بوضوح. فالنموذج الأصلي للسيارة التي اخترعها “هنري فورد” كان مصمما
بحيث يسير باستخدام محرك مستقيم بقوة أربعة سليندر. وفي عام 1929، أي بعد إنتاج السيارة بأكثر من عام، دعا المهندسين المشتركين معه وشرح لهم كيف أنه يريد إدخال تعديل في تصميم السيارة بحيث تعمل بمحرك أضخم بقوة ثمانية سيلندر ، مجمعة في كلة محرك واحد تنفرج إسطواناته على صفين على شكل حرف ٧ لتقليل التكلفة ورفع الكفاءة. ولم يكن قد تم إنتاج سيارة بمثل هذه المواصفات من قبل. فقد أنتجت شركة Cadillac سيارة تسير بموتور بقوة ثمانية سليندر في عام 1914 ، غير أن الموتور كان على درجة عالية من التعقيد  وباهظ التكاليف، بالإضافة إلى تعقيدات عديدة في الاستخدام.

تمسك المهندسون برأيهم أنه من المستحيل تصميم موتور بتلك المواصفات، غير أن “فورد” كان واثقا أنه لا بد من وجود طريقة ما لتصميم ذلك الموتور. تشبث “فورد برأيه لعدة شهور لأنه حدد هدفه جيدا وعرف ماذا يريد ولماذا. وفي النهاية، نجح  المهندسون في تصميم الموتور الذي طلب منهم “فورد ” تثبت قصة “هنري فورد” أن تحديد الهدف أول مفاتيح النجاح في الحياة.

فمن المهم أن تعلم إلى أين تتوجه، وما الذي تسعى إلى تحقيقه، ولماذا. وينبغي أن تحاول إدراك الاتجاه الذي سيخدم هدفك أكثر من غيره. هل نجحت في تحديد هدفك في حياتك الأسرية والعملية؟

سنركز على إجابة هذه الأسئلة الحيوية باختصار. فتحديد هدفك هو العامل المؤثر الأول فى تنمية ذكاء الروع.

الرغبة القوية في النجاح

إن مفتاح النجاح الثاني لتحقيق نتائج ممتازة على مستوى حياتك الأسرية أو العملية وجود رغبة قوية في النجاح. ومثلما أخبر “يودا” “لوك سكاي ووكر” في فيلم Wars Star، المحاولة ليست خيارا، إما أن يفعل شيئا أو لا شيء.

تعد قصة تسلق قمة إيفرست” مثالا رائعا على أهمية وجود رغبة قوية في تحقيق النجاح. فقد تمكن كل من “إدموند هيلاري” من نيوزيلاندا و ” شيربا تينزينج ” من نيبال من الوصول إلى قمة “إيفرست” عام 1953 بعد محاولات عديدة، وكان الإنجليزي جون هانت” قائدا للك الرحلة الاستكشافية. فقد كانت تحدو البريطانيين رغبة قوية في الوصول إلى قمة “إيفرست” منذ
بداية القرن العشرين. وكانت أسرتي على اتصال بالدكتور سومرفل” الذي شارك كطبيب في الرحلتين الاستكشافيتين البريطانيتين اللتين تم تنظيمهما في عامي 1920 و 1924. وفي عام 1923 ، كانت المرة الأخيرة التي شاهد فيها الدكتور سومرفل” وبعض المراقبين الآخرين المتسلقين جورج مالوري” وأندرو إيرفاين” لحظة أن كانا يقتربان من مرتفع صخري يبعد عن القمة بحوالي 600 قدم في الساعة الثانية والنصف ظهرا. وكانا يرتديان ملابس مخصصة لتسلق الجبال مصنوعة من الصوف الخشن وأحذية جلدية نظرا لانخفاض درجة الحرارة. وكان “جورج مالوري” يحمل معه أنبوب أكسجين بدائي. عندما بدءا الرحلة، كان الطقس معتدلا، واستطاع المراقبون مشاهدتهما آخر مرة قرب ى ينبغي وقتئذ أن يعلما أنهما لن مغيب الشمس وهما يقتربان من القمة.

كان يجب أن يعلما انهما لن يستطيعا الوصول إلى القمة وأن عليهما الرجوع. فبمجرد مغيب الشمس عن قمة “إيفرست”، ستأخذ درجة الحرارة في الانخفاض. ولا يمكن أن يتمكنا من مواصلة رحلتهما في درجة حرارة -60 حتى مع ارتداء تلك الملابس الثقيلة والأحذية الجلدية.

لقد تمتع كل من جورج مالوري” و”أندرو إيرفاين” برغبة قوية في النجاح. وكان دافعهما قويا جدا لدرجة أنهما قاما بالرحلة دون التفكير في مدى خطورتها على حياتهما، لكن يبقى السؤال: هل نجحا في الوصول إلى القمة؟

أخبر الدكتور سومارفيل” والدي أنهما نجحا بالفعل في الوصول إليها، إلا أننا غير متأكدين من ذلك. وفشل كل من “هيلاري” وتينزينج” في العثور على أي آثار للمتسلقين جورج مالوري” و”أندرو إيرفاين” في 1953 ، بعد حوالي ثلاثين عاما من اختفائهما. تم مؤخرا العثور على جثمان “مالوري” عند قمة “إيفرست” وكان يبدو على ساقيه آثار الكسر نتيجة السقوط أو الارتطام الشديد. لم نتمكن من التحقق مما إذا كانا قد نجحا في الوصول إلى القمة أم لا؛ فقد كان الإثبات الوحيد على ذلك الكاميرا التي كان يحملها “أندرو إيرفاين” أثناء الرحلة، لكن للأسف لم يتم العثور عليه أو على الكاميرا التي كان يحملها!

ليس من الضروري أن تكون نهاية رحلتك نحو هدفك الهلاك، كما حدث مع “جورج مالوري” و”أندرو إيرفاين“. فليس معنى فشل الآخرين أن الفشل سيكون محدق بك في النهاية. فلا بد أن ننظر إلى محاولات “توماس أديسون” وأمثاله من الناجحين لندرك أهمية وجود رغبة قويه وشغف شديد لتحقيق النجاح. ولكي تحقق نتائج مؤثرة، عليك إثارة مشاعر الحماس داخلك وداخل من حولك؛ لأن هذا أمر مهم في تحسين مستوى ذكاء الروح إلى أقصى درجة ممكنة. وسوف نشرح ذلك بالتفصيل في الفصول القادمة.

النجاح الأربعة 3

وضع خطط عمل واضحة

إن كل من استطاعوا تحقيق النجاح في حياتهم يضعون نصب أعينهم هدفا واضحا، ويكون لديهم دافع قوي لتحقيق هذا الهدف. فضلا عن ذلك، فإن لديهم أيضا المفتاح الثالث من مفاتيح النجاح، ألا وهو وضع خطط عمل واضحة. إنهم يعرفون جيدا ما الذي ينبغي عليهم عمله من أجل تحقيق ما يتطلعون إليه.

هل تضع أنت وأفراد أسرتك وزملاؤك في العمل خططا عملية واضحة عن كيفية تحقيق الهدف الذي تتطلعون إليه، هل تعتقد أنها خطط كافية للتحفيز وتحقيق النتائج المطلوبة مهما بلغت الصعاب والمشكلات التي تواجهنا؟ إن مهارات التخطيط الجيد ووسائله عوامل مهمة لتنمية ذكاء الروح.

كيفية امتلاك مفاتيح النجاح الأربعة

ذكرت لك مفاتيح النجاح الأربعة من خلال نماذج عاشت حياة غير تقليدية، وحققت نجاحا باهرا على المستويين الشخصي والعملي في ظل محن قاسية. إنهم المحترفون الحقيقيون الذين تمكنوا ببراعة من الاستفادة من ذكاء الروح والقوى غير المرئية الكامنة في العقل والمشاعر والروح، كما سنرى في الفصل الرابع عشر الذي يتحدث عن موضوع قوة العقل.

عليك أيضا البحث عن مفاتيح النجاح الأربعة في أثناء سعيك نحو تنشيط ذكائك الروحي وتحفيز أفراد أسرتك وزملائك في العمل، على النحو الذي يساعدهم ويساعدك أنت أيضا في تحقيق نتائج مذهلة.

ماذا يعني تحديد الهدف بالنسبة لك ولمن حولك في الوقت الحاضر؟ كيف ستحاول تفعيل قوة الستة عشر سليندر الكامنة في الجسد والعقل والمشاعر والروح؟

ستضع خطط عمل واضحة يعرف بمقتضاها كل فرد من أفراد أسرتك وزملائك في العمل ما ينبغي عليه فعله يوميا وعلى وجه
التحديد؟ كيف يمكنك التحلي بالإصرار والعزيمة، بحيث تستطيع الانتصار على أعداء التغيير وتحقيق الهدف الذي تصبو إليه؟
على مدار الكتاب، سوف نتناول كل مفتاح من مفاتيح النجاح الأربعة في فعل ذلك، ستصير خبيرا بالتفصيل، بحيث نغطي كل جوانبه. إذا نجحت بالأمور غير المادية التي ذكرناها من قبل، وستصبح ماهرا في التعامل مع القوى الخفية المتمثلة في العقل والمشاعر والروح. ووقتئذ، ستصبح على أتم الاستعداد لإظهار مستوى محترف من ذكاء الروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى