تطوير الذات

18 طريقة تساعدك في التحكم في غضبك

18 طريقة تساعدك في التحكم في غضبك ، فيما يلي سنذكر 19 طريقة التحكم في النفس خلال هذه المدة القصيرة ( 20 ثانية ) التي تلي حدوث المؤثر الذي يسبب لنا الغضب ، لنتخلص من أكثر مشاكلنا التي نحن السبب الرئيس فيها دون أن نشعر.

18 طريقة تساعدك في التحكم في غضبك 1

  • – السكوت ، عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( وإذا غضب أحدكم فليسكت ) فالسكوت يصل بتفكير الإنسان إلى العقل الواعي ، ويتجاوز فترة ال 20 صانية الحرجة.
  • – تنفس تنفسا عميقا بعد حدوث المؤثر مباشرة ، حيث سيعود الدم إلى الدماغ بعد أن اندفع غي حال الغضب إلى الأطراف ، مما يجعلك أكثر تركيزا وهدوءا ، تماما مثل اللاعب الذي يقوم بتسديد ركلات الجزاء حيث يتنفس بعمق قبل التنفيذ ليكون أكثر هدوءا.
  • – قم بتلاوة الأذكار التي تربطك بالله وتنزع عن نفسك الأهواء الشيطانية ، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ( لو يقول أحدكم إذا غضب : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، ذهب عنه غضبه ) وقال الله عز وجل ( الذين أمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) سورة الرعد ، الأية 28.
  • – حاور نفسك ، حتى تتجاوز ال 20 ثانية الحرجة كما يلي :

صف حالك الأن بكلمة مثلا أنا غاضب أو متنرفز أو زعلان حتى تدرك وضعك الحالي وتقوم باتخاذ اللازم تجاه هذا الوضع ، فالمريض لا يذهب للمستشفى إلا اذا أدرك انه مريض بحاجة إلى علاج  .

اسأل نفسك الأن سؤال هل هذا السبب يستحق أن أغضب لأجله  ؟ ، ثم سجل أهم عشرة أسباب تؤدي إلى غضبك في ورقة ، ثم اقرأها واسأل نفسك سؤالا ، هل هذه الأسباب تستحق أن أغضب لأجلها ؟ وضع علامة صح وعلامة خطأ بعد إجابتك عن كل سبب .

ثم اسأل نفسك مجددا هل هذه الأسباب تغضب الناس كلهم أم تغضبني أنا فقط ؟ وتذكر أنك قد تكون حساسا جدا لكلام الناس وتصرفاتهم ، أي أن ثقتك بنفسك منخفضة ، واستبعد الأسباب التي تغضبك أنت فقط ، وكن على يقين أنك ستستبعد أكثر من نصف الأسباب العشرة التي سجلتها سابقا ثم بعد ذلك لن تصير هذه الأسباب غضبك بعد الأن

  • – حاول الإبتعاد عن المكان الذي حدث فيه الغضب.
  • – اكتب مشاعرك أثناء الغضب على ورقة ، فسيمتص هذا التصرف جزءا كبيرا من غضبك ويبصرك بحقيقة مشاعرك.
  • – استحضر أن السبب الذي أغضبك واقع في مشيئة الله وأنه قد ساق لك هذا السبب ليبتليك فراجع ذنوبك ومعاصيك.
  • – فكر في نتائج التصرف الذي ستقوم به حال الغضب.
  • – غير وضعك الحالي ، عن أبي ذر رضي الله عنه عن رسول الله قال : ( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه الغضب ، وإلا فليضطجع ) . فالجالس أقل قدرة على البطش من الواقف والمضطجع أقل قدرة من كليهما ، كلما قربت الأرض التي أنت منها جعلك ذلك اكثر تواضعا ، فإذا غضبت وكنت واقفا فأبحث عن كرسي لتجلس.
  • – توضأ ، عن عطية رضي الله عنه قال ، قال رسول الله ( إن الغضب من الشيطان ، وإن الشيطان خلق من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ ) إن غسل الأعضاء بالماء مع التدليك يذهب سخونة الجلد فتهدأ الأعصاب.
  • – إلصاق الخد بالأرض ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الغضب جمرة في قلب ابن أدم ألا ترون إلى حمرة عينيه وانتفاخ أوداجه فمن وجد من ذلك شيئا فليلصق خده بالأرض ليذهب هذا الغضب )
  • – طبق مبدأ 10 – 90 ، ينص هذا المبدأ على أن 10 في المائة من حياتك يتكون من الظروف التي تمر بها وال 90 في المائة الباقية تتقرر بحسب ردة فعلك على تلك الظروف .
  • – تذكر قانون المتعة والألم ، سنسعد في حياتنا كلها بمعرفتنا لكيفية تطبيق هذا القانون العجيب ، فهذا القانون يعني أنه في كل مناحي حياتنا وفي سعينا نحو الجنة ، فقد تتحمل قليلا من الألم في سبيل الوصول إلى كثير من المتعة ، فيمكن أن نتحمل ألم الصبر على شهوة الغضب والإنتقام لدينا في سبيل رضا الله ، ويمكن أن نتحمل ألم الصبر على الطاعات مثل الصلاة والصيام والحج في سبيل الوصول إلى المتعمة في الأخرة ، ويمكن أن نتحمل ألم الدراسة في سبيل الوصول إلى متعة الوصول إلى الوظيفة المناسبة .

فن إدارة النفايات الفكرية للتخلص من السلبية 

تجنب الأشخاص والمواقف السلبية

18 طريقة تساعدك في التحكم في غضبك 2

توصل بجديد مقالاتنا في تطوير الذات عبر بريدك الإلكتروني

ولتعلم أن فترة الألم أقل بكثير من فترة المتعة ، فيمكنك أن تتحمل الألم قليلا في سبيل الوصول إلى المتعة الدائمة ولقد حفت الجنة بالمكاره والنار بالشهوات ، فلك أن تختار وأنت عاقل ، فهل تجاهد نفسك وتتحمل الألم قليلا .

  • – تحكم في النفايات ، احرص على عدم استقبال نفايات الأخرين من كلام بذيء وتصرفات مؤذية بأن تردها ولا تسمح بها بأسلوب مناسب. واحرص أن تنام بعد أن ترمي النفايات التي في قلبك من حقد وحسد وكره وغل على الأخرين واجعل قلبك نظيفا خاليا من النفايات ، كما لا تؤذ الأخرين بإلقاء نفاياتك عليهم بأن تتحكم في غضبك مما يجعلك تتحكم في يدك ولسانك .
  • استحضر أن السبب الذي أغضبك واقع في مشيئة الله وأن الله قد ساق هذا السبب لك ليبتليك فراجع ذنوبك .
  • – خذ كمية كافية من النوم لأن السهر يجعلك قلقا متوترا تثور لأتفه الأسباب.
  • – تصدق فالصدقة تطفئ غضب الرب
  • – غير طريقة تفكيرك ، فلا تفترض المثالية في الأخرين وتأكد أننا بضر نخطئ وننسى ولو أردت ألا يخطئ عليك أحد فيمكنك الإنتقال إلى جزيرة معزولة لا يوجد فيها غيرك لذلك فعليك أن تتسامح مع الأخرين فإن لم تأخذ حقك في الدنيا فستأخذه في الأخرة وإن عفوت فأجر الله أكبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى